نادي الطيران المصري يطلب تدخل الرئيس لإنقاذ مهرجان البالون بالأقصر

كتب – محمد قناوى :

أرسل مهندس طيار  محمد سمير عبد الرؤوف رئيس مجلس إدارة نادي الطيران المصري مذكرة عاجلة للرئيس عبد الفتاح السيسي طالب خلالها بتدخل الدولة فورًا لإنقاذ سمعة مصر عالميًا؛ بعد قرار وزارة الطيران المدني تأجيل مهرجان البالون الدولي الأول والذي من المقرر أن ينطلق بمحافظة الأقصر خلال الفترة من 9-16 ديسمبر المقبل بمشاركة نحو 23 دولة بعدد 40 بالونًا.

وقال إن مثل هذا القرار – غير المدروس وغير المبرر-  يمثل فضيحة عالمية لمصر أمام المحافل الدولية المتخصصة في الطيران، كما أنه يضعف من حركة السياحة إلي مصر وهو أمر لايقبله أي مصري عن وطنه.

وأوضح أن وزارة الطيران المدني عللت التأجيل بعدم توافر مطالب معايير السلامة الجوية، وأن مثل هذا الكلام غير دقيق ولاتتوفر به الصحة حيث أن معايير السلامة الجوية مرتبطة بنوع المعدة وصلاحيتها وسريان رخصة قائد المعدة، وكل ذلك متوفر ويحق لكافة الجهات المعنية التفتيش عليه للتأكد من صلاحيته قبل الاقلاع، قائلًا: “إذا إفترضنا صحة ما رددته وزارة الطيران المدني؛ فإنه لايجوز التأجيل قبل التفتيش والتأكد من توافر معايير السلامة الجوية علي المعدات المشاركة”.

وأكد “عبد الرؤوف” أن نادي الطيران المصري حصل علي جميع الموافقات المتعلقة بهذا المهرجان، ومنها الجهات السيادية والرعاية من وزارتي الطيران والسياحة ومحافظة الأقصر. كما حصلنا علي كافة الموافقات الأمنية المتعلقة بالمهرجان .

وقال إنه نتيجة لهذه الموافقات فقد بدأنا الإعداد منذ عام كامل مضي لهذا المهرجان, وتم تعيين الألماني ماتيوس رنييه وهو المصنف الثاني عالمياً بالاتحاد الدولي للطيران مديراً للمهرجان, وأحد مسئولي السلامة المصنفين دولياً للإشراف علي متطلبات السلامة بالمهرجان, كما وصل البالون المشارك إلي قرية البضائع لمصر للطيران وتم حجز غرف الإقامة للوافدين بفندق سونستا الأقصر.

وأضاف “عبد الرؤوف” إننا نلجأ الي رئيس الجمهورية للحفاظ علي سمعة وطننا ونحن علي يقين أنه سيتدخل فوراً لوقف هذا القرار .

اطبع الخبر
نرحب بتعليقاتكم

يمكن زيارة

بالصور.. إفتتاح المؤتمر الدولى السادس بعنوان ” البحوث الطبية والتحديات الصحية الدول العربية ” بالأقصر

  كتب – عبدالله البدرى شارك محمد بدر محافظ الأقصر مساء اليوم الثلاثاء بافتتاح المؤتمر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *