الرئيسية / مقالات / جيش الرجولة بقلم: عبدالفتاح المستكاوي

جيش الرجولة بقلم: عبدالفتاح المستكاوي

جيش الرجولة بقلم: عبدالفتاح المستكاوي
لقد من الله على وكنت ممن تشرفوا بالالتحاق بالقوات المسلحة المصرية كضابط احتياط الدفعة ١١١وخلال فترة التحاقى بمدرسة الرجولة وعرين الابطال تعلمت معنى أن تكون قادر على أن تعتمد على نفسك وان تتحمل كل الظروف وان تتحكم فى نفسك وان تتخذ القرار الصواب وان تكون قائد حقيقى لقد اكتملت رجولتى عند دخولى مدرسة القوات المسلحة المصرية وان كل مخنس أو خروف يتهكم على هذا النموذج الفريد الذى يرفع جينات الرجولة لكل من يلتحق به ويقول على الجيش أنه جيش المكرونة أو جيش الكحك اقول له ايها الخروف وايها الشاذ وايها المخنس اذهب والتحق بمدرسة الشواذ والمثليين عند خليفتك قردغان لانه النموذج الأمثل لكل مخنس وشاذ وخروف مثلك واترك لنا جيش العزة والكرامة والفخر والذى يفتخر اى مصرى شريف بأنه أما خدم فيه بنفسه أو أحد أبناءه أو اخواته أو أقاربه أنه الجيش الذى تحطم على يديه أطماع الغزات من عهد الفراعين لحاقا بعهد المغول والتتار وصلاح الدين والذى يعمل له مليار حساب الصهاينة بعد حرب اكتوبر المجيدة فى ٧٣ فلن يعرف قدر هذا الجيش الا الرجال والشرفاء من هذا الشعب اما عديمى الوطنية والانتماء لم ولن يعرفوا له قدرا لان مكانهم فى بيوت دعارة قردغان وابن موزة مع الشواذ والمخنسين فموتوا بغيظكم ياكلاب ايا من كنتم وايت من تخدمون فلن يتزعزع حبنا لجيشنا ووقوفنا وراءه فى اى وقت مهما كلفنا الامر تحيا مصر ويحيا جيش مصر العظيم

عن حجاج سلامة

كاتب وصحفي ومراسل اخباري, محلل سياسيى , منتمي لحزب الوفد. يهتم بقضايا الدول العربية السياسية والاقتصادية والاجتماعية.

شاهد أيضاً

كتاب “عقل أمريكا”: صناعة الفكر التي يقودها “ترامب” إلى الجنون  

عرض / لمياء حسين عبدالمطلب : من يتأمل القرارات الأمريكية في الفترة الأخيرة، سواء على …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *