بعد عام على اغتصاب مي وقتلها بزراعات الضبعية.. الأم تحلم بالقصاص

كتب – منى عبده :

أكثر من عام مضى على مقتل الطفلة ” مى ” على يد ذئب بشرى بزراعات قرية الضبعية، غرب الأقصر، ولا يزال الذئب القاتل ينتظر المحاكمة.

والدة ” مى ” جاءت إلى مكتب الوفد ، بمحافظة الأقصر، والدموع تنهمر من عينيها، مطالبة برفع صوتها لقضاء مصر العادل، راجية سرعة القصاص من قاتل طفلتها.

الأم المكلومة قالت بأنها فقدت ابنتها للأبد، لكن القاتل لا زال ينعم بزيارات أهله كل أسبوع، وأن الدموع لا تفارق اعينها وأعين زوجها وأفراد عائلتها، مؤكدة بأن دموعها لن تجف إلا حين يصدر يقتص القضاء العادل من قاتل ابنتها الصغيرة، التى تحلم بها فى كل ليلة… وتستيقظ كل صباح لتسير هائمة على وجهها، مسرعة إلى المكان الذى قتلت فيه طفلتها، دون ذنب، ومن خلفها الأب المكلوم .. وبعض من الأهل والجيران.

الكل ينتظر القصاص من الذئب الذى سيطرت عليه نزواته، وانتهك جسدها النحيل، ثم قتلها ، ودفن جثتها وسط الزراعات.

وقائع الجريمة البشعة، تعود إلى شهر اكتوبر من العام الماضى 2016، وجرت وسط زراعات قرية الضبعية، بمركز ومدينة القرنة، فى غرب الأقصر، وتكشفت تفاصيلها ببلاغ تلقاه مدير أمن الأقصر، بإختفاء الطفلة ” مى . ح . أ ” البالغة من العمر 7 سنوات.

وبدأت الجريمة التى كشفت أجهزة البحث الجنائى تفاصيلها، حين استيقظ ” م . ع . أ ” من نومه، تتملكه هواجسه الجنسية، فساقه شيطانه، وقوة رغباته، إلى القيام بجريمته البشعة، راحت ضحيتها الصغيرة ” مى ” التى استدرجها الذئب القاتل إلى زراعات قريته، وقام باغتصابها، وبعد أن أشبع رغباته المكبوتة، خاف من الفضيحة، فقام بخنقها، ودفن جسدها النحيل فى مسقى للمياه، دون أن يراعى صلة القرابة التى تربط بينه وبين عائلة الطفلة.

وفي صباح اليوم التالي لعمليات بحث ضباط المباحث الجنائية عن الطفلة الضحيةن تم العثور على جثتها مدفونة في مسقى للمياه بزراعات القرية، على بعد 500 متر من منزلها، وذلك بعد إختفائها بساعات.

وعلى الفور تم تشكيل فريق بحث بإشراف مدير المباحث الجنائية، ضم الرائد عبدالرحمن موسى رئيس مباحث مركز شرطة القرنة ، والنقباء محمود جامع وأحمد أبو بكر ومحمد معوض وأحمد عبدالسميع، معاونى المباحث، حيث كشفت تحريات فريق البحث، أن وراء ارتكاب الواقعة المدعو ” م . ع . أ ” 21 سنة، عامل بناء مقيم بالضبعية – وهو قريب المجني عليها من الدرجة الثالثة – حيث تبين أن المتهم قام باستدراج الطفلة، واغتصابها والاعتداء عليها جنسيا، ثم قام بخنقها وكتم أنفاسها ودفنها ، وبعد قيامه بإرتكاب جريمته البشعة، قام بمشاركة أهالى القرية في البحث الطفلة ، في محاولة إبعاد الشبهة عنه .

وذهبت به أوهام ذكائه، إلى القيام بإصطحاب رجال المباحث الجنائية، إلى موقع غرتكاب الجريمة، زاعما شكه فى وجودها بذلك المكان.

لكن رجال المباحث شكوا فى امره، وبتكثيف التحريات، اكتشفوا قيامه بإرتكاب الجريمة، وبعد إستئذان النيابة ، تم إلقاء القبض على المتهم، وأحيل إلى النيابة، التى امرت بحبسه على ذمة التحقيق، حيث لم يحاكم حتى اليوم .

اطبع الخبر
نرحب بتعليقاتكم

يمكن زيارة

وزيرة التضامن تتفقد وحدة صرف برنامج الدعم المالى بمدينة الطود بالأقصر

كتبت – منى عبده : تفقدت الدكتورة غادة والي وزيرة التضامن الإجتماعي وبرفقتها الرئيس التفيذي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *