بازرات السوق القديم في الأقصر تبحث عن السياح.. وأصحاب المحلات: الشركات السبب

مثل أغلب المناطق والمزارات السياحية في مصر.. تلقى السوق القديمة بمدينة الأقصر نفس المعاناة من الركود الاقتصادي نتيجة تراجع مؤشرات النشاط السياحي بالمحافظة، حيث تضررت كثير من البازرات والمحلات التجارية من الأوضاع الراهنة.

البازرات تتجاور بطول الشارع الضيق تعرض المشغولات والتماثيل الفرعونية الصغيرة والبرديات والاكسسورات ذات الطراز الفرعوني بجانب بعض المحال التي تعرض ملابس بدوية وبدل ذات ألوان ونقوشات فرعونية قديمة، وإلى جانبها تظهر محلات العطارة والتي تعرض أنواع مختلفة ومتنوعة من التوابل والنباتات العطرية إلى جانب الكركديه والحناء التي تشتهر الأقصر بزراعتها، أضافه إلى الخروب والدوم والزعفران وغيرها من المعروضات التي تجذب السائحين والمصريين على حدا سواء.

ويقول محمد عبدالمحسن “صاحب بازار” بشارع السوق لـ”بوابة أخبار اليوم”: في أعقاب ثورة يناير وبسبب التفجيرات والحوادث الإرهابية هرب السائحين من السوق وضرب الموسم السياحي والذي كان على أشده في هذا الوقت من السنة خلال السنين السابقة وأصبح رواد السوق أغلبهم من المصريين.

وتابع: “نطالب شركات السياحة بتخصيص جولات حرة للسياح الوافدين إلى السوق.. مش عارفين نأكل عيالنا ولاندفع الإيجارات.. شركات السياحة بتقول للسائح إن في خطر على حياته وانه ممكن يتعرض للسرقة وده بيخليهم يهربوا”.

وفى هذا السياق طالب “حسين علي” صاحب محل مجاور، شركات السياحة بتخصيص جولات حرة للسياح الوافدين إلى الأقصر، قائلا “إحنا مش عارفين نعيش بسبب ركود السياحة، حتى لما بيجى السياح مبنشفش خير بسبب احتكار شركات السياحة بسبب التعاقدات التى تم بينهم وبين بعض البازرات والمحلات خارج السوق من أجل الحصول على العمولة”.

__________________________________

نقلا عن أخبار اليوم

اطبع الخبر
نرحب بتعليقاتكم

يمكن زيارة

الأنبا أمونيوس أسقف معزول أحبه الشعب

منذ عام ٢٠٠٠، قرر المجمع المقدس برئاسة الراحل البابا شنودة الثالث، وحضور ٧٦ عضوًا، بالإجماع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *