المخرج أحمد شفيق : ” يونس ولد فضة ” قدم الصورة الحقيقية للصعيد واسعى لتصوير أعمال جديدة فى الأقصر

كتب – أحمد البدرى :

قال المخرج ، أحمد شفيق، بتفعيل دور الفن فى الترويج السياحى لمصر من خلال إستغلال المعالم الأثرية والسياحية وإبرازها فى الأعمال الفنية، وطالب من المصريين بأن يذهبوا إلى الأقصر لإكتشاف جمال المدينة، وأثارها الضاربة فى أعماق التاريخ، واشار إلى أنه حين يشعر بحاجته للإستجمام والراحة، يترك القاهرة، متوجها إلى مدينة الأقصر، ليكون برفقة الأصدقاء من أهل المدينة، مثل صديقه الخبير السياحى، محمود إدريس، الذى يرى فيه نموذجا طيبا من النماذج التى تسبذل جهدا كبيرا فى التريوج للأقصر ومزاراتها التاريخية،والتعريف بتاريخها ورموزها،  وانه قام خلال زيارته الحالية للأقصر، بتصوير نفسه فى أماكن اثرية مختلفة فى المدينة السياحية، وقام بنشرها على مواقع التواصل الإجتماعى، داعيا اصدقاؤه لزيارة المدينة والإستمتاع بالمدينة وآثارها ومناخها الرائع، كواحدة من أفضل المشاتى فى العالم.

كما شدد على أهمية تفعيل دور الفن، فى القضاء على الإرهاب، واجتثاث جذوره، ومحاربة التشدد، ونشر رسالة الإسلام الوسطى، والتصدى لبعض الأجندات الخارجية، التى تعمل على اللعب بعقول الشباب العربى.

واضاف المخرج أحمد شفيق، بأن دور الفن لا يقل عن دور التعليم والرياضة وغيرهما، من وسائل  يجب توظيفها فى مكافحة الإرهاب، و وأعاد التذكير بما قاله كما قال الرئيس المصرى عبد الفتاح السيسى،  بأن  الأمن ومكافحة الإرهاب حق من حقوق الإنسان،  وأنه من حق أفراد المجتمع أن يعيشوا فى امن وأمان.

وحول دور الفن فى معالجة قضايا المجتمع، قال المخرج أحمد شفيق، أن دور الفن هو ” إضاءة اللمبة الحمراء ” للاخطاء الموجودة بالمجتمع،  وغبراز تلك الأخطاء حتى يتم معالجتها ، وأن يبرز الإيجابيات الموجودة بالمجتمع ، والدعوة للتمسك بها ونشر الأخلاق الحميدة، وأن مسلسل ” عائلة الحج نعمان ” الذى يذاع حاليا على بعض القنوات المشفرة، قام بغلقاء الضوء على العلاقات الانسانية بين أفراد العائلة والمجتمع المحيط بهم.

وكشف ” شفيق ”  عن أنه يستعد لتقديم أكثر من عمل درامى جديد، عن المجتمع الصعيدى، مشيرا إلى أن صعيد مصر ” عاوز شغل كتير” ، و بأنه يعتز كثيرا بتقديمه لمسلسل ” يونس ولد فضة ” الذى حقق – بحسب قوله – نجاحا كبيراً، وترك بصمة فى أذهان المشاهدين، مشيدا بآداء بطل المسلسل الفنان عمرو سعدى ، وابن محافظة قنا .

وأضاف بأن المسلسل قدم الصعيد بصورته الحقيقية، وأنه أبرز فيه ما طرأ من تغير  على المجتمع الصعيدى، بعيدا عن الصورة الذهنية التى رسخت فى أذهان المشاهين عن ذلك المجتمع لعقود مضت، حيث بات الشاب الصعيدى يتكلم عدة لغات، ويسافر الى بلدان أوروبا، كما وصلت الفتاة الصعيدية، إلى الدراسة بالجامعة الأمريكية .

اطبع الخبر
نرحب بتعليقاتكم

يمكن زيارة

أعلان التفاصيل النهائية لماراثون الشيخ زايد فى مؤتمر صحفى عالمى بمعبد الكرنك

أعلان التفاصيل النهائية لماراثون الشيخ زايد فى مؤتمر صحفى عالمى بمعبد الكرنك كتبت  – منى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *