الأقصر تجري تجربة لمواجهة السيول

نفذت محافظة الأقصر التجربة “سيل 1” لمجابهة السيول على مدينة الطود جنوب الأقصر بمشاركة المحافظ محمد بدر واللواء هاني عبد المقصود سكرتير عام محافظة الأقصر وكافة المديريات والجهات المعنية.

بدأت التجربة بتلقي بلاغ من الأرصاد الجوية بسوء الأحوال الجوية وسقوط أمطار أعقبه اجتماع اللجنة العليا لمواجهة السيول بمركز عمليات المحافظة.

بدأ تنفيذ خطة مجابهة السيول بتلقي غرفة العمليات ومركز إدارة الأزمات بمحافظة الأقصر بلاغا من رئاسة مدينة الطود في الساعة الثامنة صباحا بهطول أمطار غزيرة بأنحاء متفرقة من المدينة.

على الفور تحركت عناصر إدارة الأزمة إلى موقع الحدث وتم اخطار الجهات المعنية وإبلاغ مسئولي الكهرباء لفصل التيار عن المنطقة موقع الحدث ومسئولي شركة مياه الشرب والصرف الصحي والوحدات المحلية للدفع بسيارات الكسح لشفط المياه من الشوارع.

وتواصلت البلاغات لغرفة العمليات ضمن السيناريو الموضوع للتجربة حيث تم تلقى بلاغات بانهيار 4 منازل ونشوب حريق في حظيرة، وتم الدفع بسيارات مطافئ وإسعاف للسيطرة على الوضع بالإضافة إلى فتح معسكر ايواء مجهز بالخيام بمنطقة الايواء بمركز شباب الحسينات بالطود وفتح نحو 50 وحدة سكنية لتسكين المتضررين.

تابع سكرتير عام محافظة الأقصر سيناريو التجربة بمتابعة الأوضاع في بقية مدن المحافظة وتم توجيه أجهزة المرور لإجراء التحويلات المرورية وتوجيه قائدي المركبات إلى طرق بديلة بعد وقف حركة المرور في الطرق المتضررة بالتنسيق مع هيئة الطرق وكذلك قيام مسئولي الري بالأقصر باتخاذ الاجرات العملية لمجابهة زيادة منسوب المياه بالترع.

وتلقت غرفة العمليات عدة بلاغات أخرى نتيجة تجمعات المياه التي وصلت إلى المنازل بالإضافة إلى ارتفاع منسوب السيول بمخر أبو عنان بالطود.

تم توجيه مسئولي الصحة للدفع بطاقم طبي لمكان الحدث لمعالجة أي مصابين وأخلى مسئولو الزراعة الجمعيات الزراعية من المبيدات والتعامل مع الحيوانات النافقة وطرد الزواحف ومرور فرق على الترع لطرد منسوب المياه المرتفع.

وأخلى مسئولو التعليم مدارس حاجر الطود وأبو عنان وإعلان وقف الدراسة بهما لقربهما من مخر السيل بالطود كما تم سحب وشفط المياه القريبة من معبد الطود.

عقب انتهاء السينارويو العملي عقد سكرتير عام محافظة الأقصر اجتماعا مع كافة الجهات المعنية بحث خلاله الدروس المستفادة من التجربة وتناول أبرز الإيجابيات والسلبيات فيما قام محافظ الأقصر بجولة في مدينة الطود لمتابعة التطبيق العملي للتجربة وتفقد مخرات السيول.

أكد المحافظ أن التجربة تهدف إلى رفع درجة الاستعداد لموادجهة الطوارئ بالإضافة إلى فتح قنوات اتصال مع كافة الأجهزة المعنية، وأشار سكرتير عام المحافظة إلى أهمية قياس استعدادات كافة الجهات المشاركة في التجربة من رفع درجة الاستعداد لمواجة الطوارئ وذلك من خلال تنفيذ تجربة الطوارئ “سيل 1” وعمل سيناريو عملي متكامل لأزمة سيول محتملة بمنطقة الطود وكذلك قياس مدى استعداد الجهات المختلفة للتعامل مع الأزمة بأسلوب علمي منظم وطبقا للخطة الموضوعة وفي أسرع وقت ممكن.

اطبع الخبر
نرحب بتعليقاتكم

يمكن زيارة

 منحة دراسية بريطانية لطلاب الدراسات العليا بجامعة جنوب الوادى 

 كتب – محمد قناوى : نظمت جامعة جنوب الوادي تحت رعاية الدكتور عباس منصور رئيس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *