الرئيسية / عاجل / أميرة عبدالهادى تكتب : أنا من تتكلم

أميرة عبدالهادى تكتب : أنا من تتكلم

المبدع يتخفى فى رداء ساحر .. مستخدما قلمه ليخرج للناس صورا مدفونة فى أغوار طفولته أويتفاعل مع تجارب حياته.
إننا لانختار أُمهاتنا، ولا أبائُنا ،ولا نحدد لحظه ميلادنا .

كذلك الكتابة هى قدر حتمى
يستسلم لها الكاتب بطوع إرادته .
إن المبدعين من الكتاب والشعراء لا يجيدون فن الإنتقام لذا نلجأ إلى أقلامنا وأوراقنا للإنتقام من الذين لم يقدروا وفائُنا وأبكونا وجعلونا نشعر بأننا ضحية أكاذيبهم .
أيقنت أن كل شئ مصيره إلى زوال وأن أهم شئ فى الحياه أن لا يعيش الإنسان على هامشها ثم يموت نكرة لا يلتفت إليه أحد ،لم يجرؤ الشاعر أو الكاتب أن يعيش حياة راكده بل يعيش حياة عاصفة أحيانا يتخللها الدمع
لكن يترك إرثا أدبياً وإن اختلف الناس حوله بين من يكن له الحب وبين من يتهمه بأنه يقترف إثما عظيما لكن الشاعر أو الكاتب يترك مقاضاته للتاريخ فهو الحكم المنصف العادل
حتى لو كان الحكم له بعد وفاته.

كل مبدع تقبع فى أعماقه نقاط مأساويه قد يجد الشجاعة لإنتشالها وتسطيرها على الأوراق ،وقد يتغلب عليه الجبن وتبقى راقدة فى أعماقه إلى أن يموت .
إننى مدينة بالفعل إلى حرفى فى تحرير أحزانى بل من التخلص من انتكاسات كادت أن تقضى علي .
فقذف بى حرفى دون أن يجهدنى إلى زمنى الذى تمنيت أن أعيش فيه …خلق لى حرفى عالما وهمياً كنت أحلم به فأقوم برسم شخصيات على الورق أمارس سيادتى عليها ،فأسعد لأبطال قصتى وأحزن لحزنهم

فأنا أخلق أبطالا على أوراقى وأعيش معهم وأبكى حين أودعهن الوداع الأخير مع وضع كلمة النهاية …
نعم حققت بعض أحلامى بين قصصى ،ولكن باقى أحلامى تنتظر فأقف معها على شاطئ البحر ،ولكن لا أخاف ان يبلل ماء البحر ثوبى لأن معى الأن قلمى وأوراقى ومحبرتى هم حصنى ودفاعى عن نفسى .
ويقرأ الناس أحرفنا فتعجبهم .
ويحسبون أن الحزن إبداع .
سيشهد الحبر أن الحرف أدمعنا .
آه لو يعلمون أن بكل سطر أوجاع .

عن حجاج سلامة

كاتب وصحفي ومراسل اخباري, محلل سياسيى , منتمي لحزب الوفد. يهتم بقضايا الدول العربية السياسية والاقتصادية والاجتماعية.

شاهد أيضاً

وزارة الآثار تنتهى من أعمال تمهيد وتأهيل الممرات الواقعة في المحور الثاني للزيارة داخل معابد الكرنك

كتبت – منى عبده : أنهت وزارة الآثار أعمال تمهيد وتجهيز وتأهيل الممرات الواقعة في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *